Welcome1.png
موسوعة القانون المشارك الجامعية ترحب بكم.
حساب جديد ( أو دخول مشترك) ولا تتردد في طلب مساعدة إدارية ..وانضم لنا على فيس بووك Facebook logo 1.png

عند الاشتراك - يرجي تفعيل بريد الكتروني سليم لاسترجاع كلمة السر عند فقدها ومراقبة التغييرات .دائما استخدم اسم الاشتراك لحماية الخصوصية ، ومتابعة الموسوعة

حاليا لدينا٤٬١٦٧ مقالة اطلع على فهرس كل المقالات

محركات بحث دول عربية


الامارات العربيةالجزائرجمهورية مصر العربيةلبنانتونسالمملكة المغربيةالسعوديةالكويت

Edit-icon.png إذا كنت لا تعرف طريقك بعد ..ندعوك للمساهمة في ← إرسال مقالة إلى بريد المقالات السريع
Edit-icon.png وإذا كان قد سبق لك البحث عن موضوع ولم تجده ولديك معلومات عنه إبدأ بوضع عنوان المقال أدناه (برجاء اختصار وتحديد العنوان قدر الامكان) ثم ضغط الزر:


المحتوى أ • إ • آ • ا • ب • ت • ث • ج • ح • خ • د • ذ • ر • ز • س • ش • ص • ض • ط • ظ • ع • غ • ف • ق • ك • ل • لا • م • ن • و • ي • # •

عيوب الرضا (tn)

من جوريسبيديا, الموسوعة الحره
اذهب إلى: تصفح, بحث
 تونس > القانون الخاص
Tn flag.png

(١) هناك ارتباط تاريخي بين ظهور مبدأ الرضائية ونظرية عيوب الإرادة فعندما كان القانون الروماني يكرس الطابع الشكلي للعقد لم يكن يعرف عيوب الإرادة كسبب لبطلان العقد... عيوب الرضا تثير إشكالية الموازنة بين حماية الإرادة الفردية من جهة وضمان الاستقرار التعاقدي من جهة ثانية... المشرع حاول الموازنة بين الأمرين:

  • الرغبة في الحفاظ على الاستقرار التعاقدي تبرر:

- التضييق في نطاق عيوب الإرادة وهو ما يبرر كذلك الصبغة الاستثنائية للغلط فهو محدد في حالات محصورة بالنص... كما أن محكمة التعقيب اعتبرت أن الغلط في الصفة الموجبة للتعاقد لا يقوم ما لم يكن محل اتفاق مسبق. - تبنى المشرع التونسي في الفصول 43 الى 61 م ا ع الطابع الاستثنائي لعيوب الإرادة حفاظا على الاستقرار التعاقدي وهو ما يتضح من خلال: - الفصل 43 م ا ع يحصر العيوب المبطلة للرضا في الغلـط والتغريـر والإكـراه  إقصاء مبدئي للغبن ما لم يكن نتيجة تغرير + عدم اعتبار كل من المرض والسكر عيبين مستقلين بل مجرد قرينة لانعدام الإرادة خاضعة لتقدير القاضي. - جميع عيوب الرضا لا يترتب عنها البطلان ما لم يكن العيب حاسما ولولاه لما أبرم العقد... وهو ما يضيق من نطاق البطلان المؤسس عليها.

  • وضمان العدالة العقدية يبرر:

-الصبغة المزدوجة لكل من الإكراه والتغرير فهما في نفس الوقت سببا بطلان ووسيلة لحماية إرادة الطرف المتضرر ومعاقبة من اخل عن سوء نية بضرورة تكافؤ الالتزامات... فهما جنحة مدنية (على معنى الفصل 82 م ا ع سلوك مخطئ وغير مشروع أضر بالغير). - هناك حالات يغلب فيه المشرع حماية الإرادة الفردية على متطلبات الاستقرار التعاقدي وهي: - إمكانية طلب الإبطال ان كان هناك غلط ناتج عن تغرير مهما كان نوع الغلط. - الإكراه يعيب الرضا مهما كان مصدره ولو لم يعلم به المتعاقد الأخر... وهو ما سيتضح من خلال مختلف عيوب الرضا:

الغلط...

التغرير...

الإكراه...

مراجع وحواشي

  1. ^ محمود داوود يعقوب مساعد في كلية الحقوق والعلوم السياسية بتونس
أدوات شخصية

المتغيرات
النطاقات
أفعال
تصفح
حركة (ح .ا. ق)
المشاركة والمساعدة
أدوات