Welcome1.png
موسوعة القانون المشارك الجامعية ترحب بكم.
حساب جديد ( أو دخول مشترك) ولا تتردد في طلب مساعدة إدارية ..وانضم لنا على فيس بووك Facebook logo 1.png

عند الاشتراك - يرجي تفعيل بريد الكتروني سليم لاسترجاع كلمة السر عند فقدها ومراقبة التغييرات .دائما استخدم اسم الاشتراك لحماية الخصوصية ، ومتابعة الموسوعة

حاليا لدينا٤٬١٦٢ مقالة اطلع على فهرس كل المقالات

محركات بحث دول عربية


الامارات العربيةالجزائرجمهورية مصر العربيةلبنانتونسالمملكة المغربيةالسعوديةالكويت

Edit-icon.png إذا كنت لا تعرف طريقك بعد ..ندعوك للمساهمة في ← إرسال مقالة إلى بريد المقالات السريع
Edit-icon.png وإذا كان قد سبق لك البحث عن موضوع ولم تجده ولديك معلومات عنه إبدأ بوضع عنوان المقال أدناه (برجاء اختصار وتحديد العنوان قدر الامكان) ثم ضغط الزر:


المحتوى أ • إ • آ • ا • ب • ت • ث • ج • ح • خ • د • ذ • ر • ز • س • ش • ص • ض • ط • ظ • ع • غ • ف • ق • ك • ل • لا • م • ن • و • ي • # •

تأديب الزوجة (sy)

من جوريسبيديا, الموسوعة الحره
اذهب إلى: تصفح, بحث

أسباب التبرير تأديب الزوجة

أسباب التبرير تأديب الزوجة

بقلم المحامي حازم علوش

مخطط البحث

المطلب الأول : علة تبرير تأديب الزوجة

المطلب الثاني : تأديب الزوجة قانونا ً

المطلب الثالث : تأديب الزوجة شرعا ً

المطلب الرابع : شروط تبرير تأديب الزوجة

الشرط الأول : نشوء الحق في التأديب

الشرط الثاني : التزام حدود التأديب

الشرط الثالث : صاحب حق التأديب

المطلب الأول : علة تبرير تأديب الزوجة

تكمن العلة في تبرير تأديب الزوجة في تقدير المشرع لمصلحة الأسرة ومن ورائها مصلحة المجتمع التي تقتضي بأن يكون لبعض أفرادها سلطة على بعض ، وأن تدعم هذه السلطة بالحق في توقيع الجزاء على من يخرج عليها ، وهذه المصلحة ترقى إلى حد اعتبارها حقا للمجتمع يسمو على حق الشخص الخاضع للتأديب في سلامة جسمه .

ونقول إن الغاية من التأديب هي تهذيب من يخضع له ، وحمله على السلوك الذي يتفق مع مصلحة الأسرة ومصلحة المجتمع .

المطلب الثاني : تأديب الزوجة قانونا ً

بالعودة إلى قانون العقوبات السوري نجد انه أجاز تأديب الأولاد فقط ، ولا نجد إي نص يشير إلى إباحة تأديب الزوجة ، ولقد بينا في باب ممارسة الحق أن مصادر الحق لا تقتصر على النصوص التشريعية ، بل يكفي أن تعترف بالحق إي قاعدة قانونية أيا كان الفرع الذي تنتمي إليه من القانون وسواء كانت مكتوبة أم لا ، وذلك حرصا على الاتساق بين قواعد القانون ، إذ لا يجوز الإقرار بحق ثم المعاقبة على الأفعال التي يبيحها ، كما بينا انه يجب عدم تضييق نطاق مصادر التبرير ، باعتبار أن مبدأ شرعية الجرائم والعقوبات لا يفرض قيودا على المفسر في هذا المجال .

وبناء على ما سبق يمكننا القول بان الحق في تأديب الزوجة والمستمد من الشريعة الإسلامية والتي تشكل مصدرا أساسيا للتشريع بنص الدستور السوري ، يجب أن يشمل بسبب تبرير باعتباره واحدا من تطبيقات ممارسة الحق .

وبالرغم من ذلك كله فإننا نجد أن الفقه الجزائي السوري ينكر على الزوج حقه في تأديب زوجته ، معللا ذلك بعدم وجود النص القانوني الذي يبيح مثل هذا التأديب .

وعلى العكس من ذلك فقد اقر الفقه الجزائي اللبناني بحق الزوج المسلم في تاديب زوجته ، استنادا إلى المادة /9/ من الدستور اللبناني التي تنص أن الدولة " تضمن للأهلين على اختلاف مللهم احترام نظام الأحوال الشخصية والمصالح الدينية " ، أي ان المشرع سمح بتطبيق قواعد الشريعة الإسلامية في الأحوال الشخصية للمواطنين المسلمين ، والتي تمنح الزوج الحق في تأديب زوجته ، ولذلك يتعين احترام هذا الحق من قبل فروع القانون الأخرى بما فيها قانون العقوبات .

كما قضت محكمة النقض المصرية استنادا لنص المادة /209/ من قانون الأحكام الشرعية في الأحوال الشخصية على انه " يباح للزوج تأديب زوجته تأديبا خفيفا عن كل معصية لم يرد فيها حد مقرر ، ولا يجوز له أن يضربها ضربا فاحشا ولو بحق " .

المطلب الثالث : تأديب الزوجة شرعا ً

يستند هذا الحق إلى قوله تعالى : ﴿ الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم فالصالحات قانتات حافظات للغيب واللائي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فان أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا إن الله كان عليا كبيرا ﴾ .

المطلب الرابع : شروط تبرير تأديب الزوجة

يشترط في ممارسة الزوج لحقه في التأديب عدة شروط لكي تكون أفعاله مبررة :

الشرط الأول : نشوء الحق في التأديب

لا ينشأ للزوج الحق في تأديب زوجته إلا إذا أتت معصية لم يرد في شانها حد مقرر ، ولكن هذا القول محل نظر ، فحق الزوج في التأديب جاء شاملا لكل معصية تأتيها الزوجة ، طالما أن النص القرآني لم يقيد هذا الحق بدرجة معينة من المعاصي ، إضافة إلى إن تقرير الحد على المعصية والحق في اقتضائه ، لا ينفي حق الزوج في تأديب زوجته ، لأن الحد حق الله والتأديب حق الزوج ولا تعارض بين الحقين .

كما يشترط إلا يكون أمر هذه المعصية قد رفع للإمام إي السلطات العامة .

الشرط الثاني : إلتزام حدود التأديب

يجب على الزوج أن يلتزم في تأديب زوجته الحدود المقررة من حيث طريقة التأديب وغايته :

أ- طريقة التأديب : يجب على الزوج أن يتدرج في إتباع وسائل التأديب وعلى الترتيب الذي نصت عليه الآية القرآنية الكريمة ، فيلجأ أولا إلى الوعظ والنصح ، فان لم يُجدِ ذلك نفعا جاز له أن يلجأ إلى الأسلوب الثاني وهو الهجر في المضجع ، وبعد أن يستنفد الزوج هاتين الوسيلتين ، فانه يمكن أن يلجأ إلى الضرب كوسيلة أخيرة .

ولكن هذه الوسيلة ليست مطلقة بل إنها مقيدة بقيود دقيقة ، حيث اشترط الفقهاء المسلمون في ضرب الزوجة إلا يكون مبرحا إي لا يكون شديدا ولا شائنا ، كما يجب إلا يؤثر الضرب في الجسم فلا يجوز أن يغير لون الجلد أو يؤدي إلى جرح أو كسر .

ويعد الزوج متجاوزا لحدود حقه إذا احدث بجسم زوجته إصابات حتى ولو كانت طفيفة ، ويعد فعله غير مشروع ومستوجبا للمسؤولية الجزائية ، ولا يستفيد من سبب تبرير ، ويسال عن جريمة قصدية أو غير قصدية بحسب الحال .

ب_ غاية التأديب : لا يكفي أن يلتزم الزوج بالضرب الخفيف ، وإنما يجب أن تكون غايته من الضرب تأديب الزوجة ومواجهة معصيتها ، فان كانت غايته غير ذلك كان يهدف إلى الانتقام أو الاعتداء على الزوجة أو حملها على عمل غير مشروع ، فانه يكون قد تجاوز حقه ولا يمكنه الاحتجاج بهذا الحق .

الشرط الثالث : صاحب حق التأديب

إن هذا الحق مقتصر على الزوج المسلم بذاته ، فلا يمتد إلى أقاربه أو أقارب زوجته أيا كانت درجة قرابتهم .

كما الضرب يجب ان يوجه إلى الزوجة التي ارتبط بها الزوج بعقد زواج صحيح طبقا لأحكام الشريعة وان تقع أفعال الضرب أثناء قيام العلاقة الزوجية .

وتجدر الإشارة أخيرا إلى أن حق الزوج في تأديب زوجته هو من الحقوق الشخصية التي لا تقبل الإنابة أو التفويض على الإطلاق .

أدوات شخصية

المتغيرات
النطاقات
أفعال
تصفح
حركة (ح .ا. ق)
المشاركة والمساعدة
أدوات