Welcome1.png
موسوعة القانون المشارك الجامعية ترحب بكم.
حساب جديد ( أو دخول مشترك) ولا تتردد في طلب مساعدة إدارية ..وانضم لنا على فيس بووك Facebook logo 1.png

عند الاشتراك - يرجي تفعيل بريد الكتروني سليم لاسترجاع كلمة السر عند فقدها ومراقبة التغييرات .دائما استخدم اسم الاشتراك لحماية الخصوصية ، ومتابعة الموسوعة

حاليا لدينا٤٬١٦٢ مقالة اطلع على فهرس كل المقالات

محركات بحث دول عربية


الامارات العربيةالجزائرجمهورية مصر العربيةلبنانتونسالمملكة المغربيةالسعوديةالكويت

Edit-icon.png إذا كنت لا تعرف طريقك بعد ..ندعوك للمساهمة في ← إرسال مقالة إلى بريد المقالات السريع
Edit-icon.png وإذا كان قد سبق لك البحث عن موضوع ولم تجده ولديك معلومات عنه إبدأ بوضع عنوان المقال أدناه (برجاء اختصار وتحديد العنوان قدر الامكان) ثم ضغط الزر:


المحتوى أ • إ • آ • ا • ب • ت • ث • ج • ح • خ • د • ذ • ر • ز • س • ش • ص • ض • ط • ظ • ع • غ • ف • ق • ك • ل • لا • م • ن • و • ي • # •

أنيس/تونس على مسار التعددية

من جوريسبيديا, الموسوعة الحره
اذهب إلى: تصفح, بحث

مقال للباحث : أنيس اللوز ماجستير علم اجتماع وباحث في الدكتوراه مقدمة الاختلاف لا يعني بالضرورة الخلاف بل يعني الثراء والتنوّع" (١) إن تنوّع الأحزاب السياسية وتنوع برامجها وتطوّر أنشطتها الدعائية والانتخابية والتنظيمية دعامة من دعائم الديمقراطية المعاصرة وباب من أبواب الانفتاح على الرأي المخالف , إن تواجد تسع أحزاب في تونس مؤشر إيجابي على تطوّر الحياة السياسية في تونس بعد أن سادت ولعقود طويلة سلطة الحزب الواحد وان كانت هذه الأحزاب مجرد ديكور ديمقراطي يتخفى من ورائه الحزب الحاكم المتسلط , إن التعددية في تونس اليوم هي تعددية ورقية تقومعلى احتواء الحزب الحاكم لها ان الأحزاب التي نحلم بها ليست مثل هذه الديمقراطية الخشبية بل معارضة حقيقية تقوم على ديمقراطية الوقاق فالأحزاب السياسية لا تقوم مبادئها على أساس دين أو عنصر أو لغة فتونس هي دولة كل التونسيين ودولة الرجل والمرأة والطفل والشاب والشيخ وهي دولة الفقير والغني والبنزرتي والبنقرداني لا مجال في تونس لهذه التقسيمات العرقية والدينية والعنصرية التي تمزّق أوطانا أخرى في هذا العالم, ليس لدينا من يمزّق وحدة هذا الوطن المتماسك, ليس منا من يقوم مقام الإله ليحاسب الآخر ويكفّره ثم يقتله تقتيلا أو ينظر إليه بريبة وتوّجس ,نحن كلنا تحت سقف واحد سقف هذا الوطن الحبيب., ولست بحالم ...إن التعددية في تونس لا تقلّ عراقة عن التعددية في البلدان الأروبية ,‏ حيث تعد حركة الشباب التونسي التي ظهرت في‏1907-1906‏ أول نواة لحزب سياسي‏,‏ ولكنها تلاشت تحت ضربات الاستعمار‏,‏ كما أن النخبة التونسية وعلي رأسها عبدالعزيز التعالبي‏,‏ فكرت في إنشاء حزب منذ عام‏1908‏ ولما جاءت مباديء ويلسون الأمريكية لحق تقرير مصير الشعوب‏,‏ كان التفكير جديا في إنشاء الحزب الحر الدستوري التونسي الذي ظهر في‏14‏ مارس‏1920,‏ ومن أسباب تسميته بالحزب الحر الدستوري أنه كان ينادي بإحياء الدستور الذي وضع قبل الاحتلال الفرنسي كما كان يتوق إلي تحرير تونس من الاستعمار الفرنسي‏.‏ بعد تشكيل هذا الحزب دخلت مرحلة الحزبية التعددية وهو شيء مهم قبل الاستقلال في ظل الحماية الفرنسية‏,‏ حيث تشكل الحزب الوطني الإصلاحي وتشكل الحزب المستقل‏,‏ ثم الحزب الاشتراكي‏,‏ وكان فرنسيا‏,‏ وبه أتباع تونسيون في ذلك الوقت‏,‏ ثم في‏34‏ انشق الحزب إلي حزبين أولهما الحزب الدستوري الجديد بزعامة الحبيب بورقيبة‏,‏ وثانيهما‏:‏ الحزب الحر الدستوري القديم بزعامة الشيخ عبدالعزيز التعالبي‏.‏ وفي السنوات الأولي لبداية الاستقلال في تونس وتحديدا في الفترة من‏1956‏ إلي‏1959‏ عرفت تونس نظام التعددية الحزبية‏,‏ وكانت تتمثل في الانتخابات التشريعية‏,‏ وتنافس الانتخابات البلدية‏,‏ وعندما جرت أول انتخابات تونسية في عام‏1956‏ شارك فيها الحزب الشيوعي وقوائم مستقلة بالإضافة إلي المنظمات الوطنية‏,‏ وكانت هناك تعددية بالمفهوم الكامل‏,‏ وهذه التجربة كانت من الحزب الحر الدستوري الذي شكل جبهة وطنية مع المنظمات الوطنية الثلاث اتحاد العمل واتحاد الصناعة والتجارة و واتحاد الفلاحين وبعد إعلان الجمهورية في‏1957‏ دخلت البلاد في مرحلة الحزب الواحد لبناء الاشتراكية الدستورية‏,‏ ورغم ذلك فالدستور التونسي لم يمنع مطلقا تعدد الأحزاب‏,‏ حتي في فترة الحزب الواحد فلم يكن هناك أي قانون يمنع التعددية‏.‏

أدوات شخصية

المتغيرات
النطاقات
أفعال
تصفح
حركة (ح .ا. ق)
المشاركة والمساعدة
أدوات